الدولة بين قانون التصالح ومبادرة الرئيس

فكر جديد و مستقبل وطن

منذ مرور ازمة فيروس كورونا و توقف حال و رقود الإقتصاد كان لابد أن تظهر الدولة حلول للمرور بسفينة الوطن نحو المستقبل الأمن , قاموا المسؤلين و رجال الإقتصاد بالدولة تحت قيادة سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي بطرح فكر جديد لحل مشكلة العقارات و التي مثلت حوالي 70% من حل لمشكلة الإقتصاد و شمل الفكر الجديد لمستقبل الوطن مصلحة المواطنين و مطورين العقارات في مصر.

أولا كيف يمكن ان يكون قانون التصالح مفيد لمطوري العقارات رغم إيقاف بعد عمليات البناء و كيف يمكن ان تكون مبادرة 100 مليار  مفيدة للمواطن رغم عدم حصوله علي الاموال اللازمة ؟

ننظر للامر من الناحية الإيجابية حيث كان يتحمل المواطنين و مطوري العقارات العبئ لعدم تواجد الدولة في السوق العقاري و ازدياد اسعار العقارات و عدم توفر إمكانية إمداد فترة السداد.

كانت عملية البيع يتم عرضها من خلال مواقع إلكترونية مثل أوليكس - عقارماب و سوق و غيرهم من الكثيرو كان يتم تحديد

مبالغ مخصصة لهذه المواقع و هكذا رفعت التكاليف بالنسبة للمطورو المواطن تكلفة علي المواطن و المطور و لهذا قررت الدولة ان توقف بعض و لهذا كان هناك عمليات البناء لهدف عدم إهدار المزيد من الاموال و إيجاد حلول أفضل و لهذه تم طرح مبادرة 100 مليار لحل مشكلة إسكان الشباب محدودي و متوسطي الدخل و العمل علي تنشيط السوق العقاري من خلال العمل علي بناء هذه الوحدات و الشقق مع مطوري العقارات التي تم إجراء عملية التصالح بينهم و بين الدولة.

الان يمكننا رؤية منظور الدولة و كيف أصبح الفكر الحديث هو مستقبل الوطن.